حكم وامثال

حكم عن اللسان , اقوال وامثال عن حفظ اللسان

حكم عن اللسان

حاول أن تجعل لسانك دائمًا عامر بذكر الله ويحث الناس على فعل الخير؛ لأن اللسان نعمة من الله علينا فلا يجب أن تستخدمه في الأمور التي تغضبه أو في الكلمات الخبيثة والسب والشتم، وهناك من يقول (تكلم حتى أراك) إن في هذه المقولة دليل واضح على أهمية الكلمات التي تخرج من اللسان أي أن الشخص لا يمكن أن يراك إلا عندما تتحدث وتنطق؛ لهذا عليك أن تحرص أن يكون الكلام متزن وموزون ولا تتحدث في أمور ليس لها أي معنى. أجعل من نفسك دائمًا شخص يرغب في أن يتحدث الناس معه ويستمعون إلى كلماته المتوازنة والطيبة التي تريح القلب.

الأماني التي نعلنها لا تتحقق لأن إعلانها بمثابة إجهاضها .. الأكثر حكمة أن ندع أمانينا في مملكة السر لتنمو بدفء القلب بدل أن نجرها إلى ساحة العلن مستباحة بخطيئة اللسان.

— إبراهيم الكوني

لا خير في ود امرئ متملق حلو اللسان وقلبه يتقلب يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك كما يروغ الثعلب

أربعة يجب ضبطها : اللسان ، والأعصاب ، والنفس ، والشعور

الإيمان قول باللسان وعمل بالأركان

و أنا أُجِلُ الحمار عن أن أُطالبه بما اُطالب به ذوي العقل واليّد واللسان

— إميل حبيبي

جمال العقل بالفكر ، وجمال اللسان بالصمت ، وجمال الوجه بالعبادة ، وجمال الفؤاد بترك الحسد ، وجمال الحال بالاستقامة ، وجمال الكلام بالصدق.

— محمد سليطين

ليست العربية لأحدكم من أب ولا أم، وإنما هي من اللسان فمن تكلم بالعربية فهو عربي

— محمد إسعاف النشاشيبي

واللسان العربي شعار الإسلام وأهله، واللغات من أعظم شعائر الأمم التي مر بها يتميزن

— أبو منصور الثعالبي النيسابوري

وسمعك صن عن سماع القبيح***كصون اللسان عن النطق به***فإنك عند استماع القبيح***شريك لقائله فانتبه

اللسان يقاوم لأنه لين، والأسنان تستلم لأنها صلبة.

لا عزيمة لقلب خذله اللسان، ولا تشدد للسان خذله القلب، ولا استقلال لشعب تخاذلت ألسنتهم وقلوبهم.

— مصطفى صادق الرافعي

يقول عبد الوهاب عزام: الفكر لا يحد، واللسان لا يصمت، والجوارح لا تسكن، فإن لم تشغلها بالعظائم، اشتغلت بالصغائر، وإن لم تعملها في الخير عملت في الشر؛ فعلمها التحليق تكره الإسفاف، وعرفها العز تنفر من الذل

— عبد الله محمد الداوود

اللسان الطويل دلالة على الغيرة

— مثل فرنسي

يغسل الماء كل شيء تقريبا إلا اللسان السيئ

— مثل يوغوسلافي

التوبة ندم بالقلب واستغفار باللسان وترك بالجوارح وإضمار ألا يعود. ذ

— علي بن ابي طالب

(( إذا ثبت الأصل في القلب ، أخبر اللسان عن الفروع )).

— الشافعي

يفيد الوعظ إلا بثلاث : (( حرارة القلب ،وطلاقة اللسان ، ومعرفة طبائع الإنسان )).

الشكر أعمال وليس الحمد لله على اللسان

— مصطفى محمود

يهدم الوقت كل ما بني، ويهدم اللسان كل ما سيبنى.

— مثل ألماني

وكم عثرة لي باللسان عثرتها*** تفرق من بعد اجتماع من الشمل ***يموت الفتى من عثرة لسانه*** وليس يموت المرء من عثرة الرجل***فعثرته من فيه تذهب نفسه*** وعثرته بالرجل تبرأ على مهل

— الزبير بن بكار

إن الصحافة للشعوب حياة***والشعب من غير اللسان موات***فهي اللسان المفصح الذرب الذي ببيانه تتدارك الغايات

— أبو اليقظان (الصحفي الجزائري)

يقول عبد الوهاب عزام: الفكر لا يحد، واللسان لا يصمت، والجوارح لا تسكن، فإن لم تشغلها بالعظائم، اشتغلت بالصغائر، وإن لم تعملها في الخير عملت في الشر؛ فعلمها التحليق تكره الإسفاف، وعرفها العز تنفر من الذل

— عبد الله محمد الداوود

ذكر الله عند أمره و نهيه خير من ذكر باللسان

— عمر بن الخطاب

لكن كل من افترق عمن يتحدثون لغته ظل بل لسان و ان كان لديه الف صوت

— شمس التبريزي

مكارم الأخلاق عشر: صدق اللسان، وصدق البأس، وإعطاء السائل، وحسن الخلق، والمكافأة بالصنائع، وصلة الرحم …

— الحسن بن علي بن أبي طالب

الجمال في اللسان والكمال في العقل.

— محمد التقي الجواد

إذا كان صحيحاً ما يتحدث به الناس من سعادة الحياة وطيبها , وغبطتها ونعيمها , فسعادتي فيها أن أعثر في طريقي , في يوم من أيام حياتي , بصديق يصدقني الود وأصدقه , فيقنعه مني ودي وإخلاصي دون أن يتجاوز ذلك إلى ما وراءه من مآرب وأغراض , وأن يكون شريف النفس فلا يطمع في غير مطمع , شريف القلب فلا يحمل حقداً ولا يحفظ وتراً ولا يحدث نفسه في خلوته بغير ما يحدث به الناس في محضره , شريف اللسان فلا يكذب ولا ينم ولا يلم بعرض ولا ينطق بهجر , شريف الحب فلا يجب غير الفضيلة ولا يبغض غير الرذيلة , هذه هي السعادة التي أتمناها ولكني لا أراها.

— مصطفى لطفي المنفلوطي

«ولابد للترجمان من أن يكون بيانه في نفس الترجمة، في وزن علمه في نفس المعرفة، وينبغي أن يكون اعلم الناس باللغة المنقولة والمنقول إليها، حتى يكون فيهما سواء وغاية ومتى وجدناه أيضا قد تكلم بلسانين، علمنا أنه قد أدخل الضيم بلسانين، علمنا انه قد ادخل الضيم عليهما، لأن كل واحدة من اللغتين تجذب الأخرى وتأخذ منها، وتعترض عليها. وكيف يكون تمكن اللسان منهما مجتمعين فيه، كتمكنه إذا انفرد بالواحدة وإنما له قوة واحدة، فإن تكلم بلغة واحدة استفرغت تلك القوة عليهما، وكذلك إن تكلم بأكثر من لغتين على حساب ذلك تكون الترجمة لجميع اللغات».

— الجاحظ

على الإنسان في أحيان كثيرة ، أن يستعيد عناد الطفولة كي يدافع عن نفسه .. على الإنسان في أحيان كثيرة ، أن يستعير لسان الطفولة كي يجرؤ على قول الحق.

— إبراهيم الكوني

الإيمان معرفة بالقلب و إفراز باللسان و عمل بالأركان

— علي بن أبي طالب

وقولوا للناس حسناً قال ابن عباس: لو قال لي فرعون : بارك الله فيك لقلت: وفيك، فعفة اللسان من سيماء أهل الرقي، فالشتم و العبارات السوقية لا تصدر من مهذَّب في حق أيٍّ كان.

— سلمان العودة

في اللسان يختبئ تنين لا يسفح الدم ولكنه مع ذلك يقتل.

— كاتون

الأماني التي نعلنها لا تتحقق لأن إعلانها بمثابة إجهاضها .. الأكثر حكمة أن ندع أمانينا في مملكة السر لتنمو بدفء القلب بدل أن نجرها إلى ساحة العلن مستباحة بخطيئة اللسان.

— إبراهيم الكوني

توكلتُ في رزقي على اللّهِ خلقي … وأيقنْتُ أن اللّهَ لاشكَّ رازقي
وما يكُ من رزقي فليس يفوتُني … ولو كانَ في قاعِ البحارِ العوامقِ
سيأتي به اللّهُ العظيمُ بفضلِه … ولولم يكنْ مني اللسانُ بناطقِ
ففي أيِّ شيءٍ تذهبُ النفسُ حسرةٌ … وقد قسمَ الرحمنُ رزقَ الخلائقِ

— الشافعي

فإن الهمومَ إذا ترادفت في القلب ضاقَ بها، فإن لم يَفِضْ منها شيءٌ باللسان، ولم يُسترَح إلى الشكوى لم يَلبَث أن يهلك غمًّا ويموت أَسَفا

— ابن حزم الأندلسي

“فلتذكروني لا بسفككم دماء الآخرين ..


بل اذكروني بانتشال الحق من ظفر الضلال ..


بل اذكروني بالنضال على الطريق ، لكي يسود العدل فيما بينكم ..


فلتذكروني بالنضال ..
فلتذكروني عندما تغدو الحقيقة وحدها
حيرى حزينة

فإذا بأسوار المدينة لا تصون حمى المدينة
لكنها تحمي الأمير وأهله والتابعين

فلتذكروني عندما تجد الفصائل نفسها
أضحت غريبة

وإذا الرذائل أصبحت هي وحدها الفضلى
الحبيبة

وإذا حكمتم من قصور الغانيات
ومن مقاصير الجواري

فاذكروني
فلتذكروني حين تختلط الشجاعة بالحماقة
وإذا المنافع والمكاسب صارت ميزان الصداقة

وإذا غدا النبل الأبي هو البلاهة
وبلاغة الفصحاء تقهرها الفكاهة

والحق في الأسمال مشلول الخطى حذر
السيوف !

فلتذكروني حين يختلط المزيف بالشريف
فلتذكروني حين تشتبه الحقيقة بالخيال

وإذا غدا البهتان والتزييف والكذب
المجلجل هن آيات النجاح

فلتذكروني في الدموع
فلتذكروني حين يستقوي الوضيع

فلتذكروني حين تغشى الدين صيحات البطون

وإذا تحكم فاسقوكم في مصير المؤمنين
وإذا اختفى صدح البلابل في حياتكم
ليرتفع النباح

وإذا طغى قرع الكنوس على النواح
وتجلج الحق الصراح
فلتذكروني




وإذا النفير الرائع الضراف أطلق في
في المراعي الخضر صيحات العداء


وإذا اختفى نغم الإخاء


وإذا شكا الفقراء واكتظت جيوب الأغنياء
فلتذكروني

فلتذكروني عندما يفتي الجهول
وحين يستخزي العليم
وعندما يستحلي الذليل

وإذا تبقى فوق مائدة إمرء ما لا يريد
من الطعام

وإذا اللسان أذاع ما يأبى الضمير من الكلام
فلتذكروني

فلتذكروني إن رأيتم حاكميكم يكذبون
ويغدرون ويفتكون
والأقوياء ينافقون

والقائمين على مصالحكم يهابون القوي
ولا يراعون الضعيف

والصامدين من الرجال غدوا كأشباه الرجال

وإذا انحنى الرجل الأبي
وإذا رأيتم فاضلا منكم يؤاخذ عند حاكمكم بقوله

وإذا خشيتم أن يقول الحق منكم واحد
في صحبه أو بين أهله

فلتذكروني

وإذا غزيتم في بلادكم وانتم تنظرون
وإذا اطمأن الغاصبون بأرضكم وشبابكم
يتماجنون

فلتذكروني

فلتذكروني عند هذا كله ولتنهضوا باسم الحياة
كي ترفعوا علم الحقيقة والعدالة

فلتذكروا ثأري العظيم لتأخذوه من الطغاة
وبذاك تنتصر الحياة

فإذا سكتم بعد ذلك على الخديعة
وارتضى الإنسان ذله
فانا سأذبح من جديد
وأظل اقتل من جديد
وأظل اقتل كل يوم ألف قتلة

سأظل أقتل كلما سكت الغيور وكلما أغفا
الصبور

سأظل اقتل كلما رغمت أنوف في المذلة
ويظل يحكمكم يزيدها … ويفعل ما يريد
وولاته يستعبدونكم وهم شر العبيد
ويظل يلقنكم وإن طال المدى جرح
ال”

— عبد الرحمن الشرقاوي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى