شخصيات تاريخية

نبذة عن إبراهيم اليازجي

ولد الاديب إبراهيم اليازجي في الثاني من مارس عام 1847م،وهو يعد من أبرز الادباء والنقاد اللبنانيين، حيث ولد اليازجي في لبنان في بيت ذو طابع علمي حيث كان والده الشاعر اللبناني المشهور “ناصيف اليازجي”.

يعتبر إبراهيم اليازجي أحد الرواد الذين نهضوا باللغة العربية وذلك بعد فترات كبيرة من التدهور، حيث أنه حظي بتعليم ممتاز منذ طفولته الأمر الذي جعل لديه القدرة على مناقشة أشهر وأبرز الاساتذة في اللغة العربية والشعر، وأبرز ما قدمة وتحدثه عنه الصحف هو نقاش الشدياق الذي دار حول انتقاده لبعض أبيات قد كتبها ابيه ومن الواضح ان هذه المناقشة قد أثرت فيه كثيرًا حيث جعلته يغوص ويتعمق في دراسة الادب واللغة إلى أن طلب الآباء اليسوعية منه أن يقوم بتعريب الكتاب المقدس لذلك فقد قام بدراسة اللغتين العبرية والسريانية فقد استطاع تعريب الكتاب المقدس بلغة عربية واضحة جدًا.

بعض الاعمال التي قام بها:

جاء إبراهيم اليازجي مصر عام 1894م، فقد قام بتأسيس مجلة سماها الضياء وذلك كان في عام 1898م بالقاهرة، كما أنه تولي منصب رئيس تحرير جريد النجاح عام 1872، حتى توفي في القاهرة عام 1906م.

آراء معاصريه فيه:

قال عنه خير الدين الزركلي: بأنه عالم بالأدب واللغة.

قال عنه عمر رضا كحالة: أنه أديب، لغوي.

قال السيد رشيد رضا: يعتبر من الطبقة الأولي لأدباء الشام، كما أنه أشتهر بالبحث في اللغة العربية ولم يكتفي بهذا فقط فقد كان ينتقد من يكتب بها، كان قومه يقدرونه كثيرًا ولكن بالرغم من فخرهم به وبعلمة كانوا يشكون من غروره.

وقيل عنه أيضًا انه ينتمي للمنظمة الماسونية.

مؤلفاته:

  • العادة.
  • مجلة الطبيب.
  • كتاب ذخيرة الأصغرين لمعقد جرمانوس,(لبنان) 1911.
  • التعليم النافع – محلة المنار 1900 ص. 198-200
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق