إسلامياتادعية واذكار

علامات ليلة القدر , فضائل ليلة القدر في القران و السنة

ليلة القدر هي ليلة خير من ألف ليلة، وهي الليلة التي أنزل فيها القرآن الكريم على رسول الله صلى الله عليه وسلم كما أنها ذكرت في القرآن الكريم، حيث قال رسول الله عن ليلة القدر، أنها أفضل ليالي السنة وأن فضل هذه الليلة لا يقدر ولا يعوض، كما أن رسولنا الكريم قال: “من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه“.

علامات ليلة القدر:

حيث أن هناك الكثير من العلامات التي تدل أن ليلة القدر قد جاءت، وهي لا تأتي إلا في الأيام الاخرى من شهر رمضان الكريم وتكون تلك الأيام هي الأيام الفردية حيث تتواجد في يوم 21 من شهر رمضان أو في يوم 23 أو في يوم 27 من شهر رمضان الكريم، حيث ينتظر الكثير من المسلمون هذه اللية بفارغ الصبر، ويظلون على أمل أن الله سبحانه وتعالى سوف يتقبل جميع ادعيتهم، حيث إن الله سبحانه وتعالى لا يرد المسلم دعاء في ليلة القدر حيث يظل الكثير من الافراد في المساجد وعلى سطوح المنازل لكي يرون الشمس وهي تظهر حتى يعرفوا أن كل يوم هو ليلة القدر ويتمنى الجميع أن يتوفاه الله في ذلك اللحظة لأنها من أعظم لحظات العمر، حيث أن هناك بعض العلامات التي تظهر في السماء تدل على وجود ليلة القدر في تلك الليلة ومن اهم هذه العلامات اخفاء الشعاع الصادر من الشمس.

تميز ليلة القدر بأن لها العديد من العلامات التي من الصعب أن يتم اكتشافها وفي الوقت الحاضر تتميز ببعض العلامات من مدينه إلى مدينه أخرى، ولكن وحدهم العلماء هم يكونوا متأكدون من زهور ليلة القدر حيث من حولها ويكون هناك طمنينا وانشراح في الصدر وهذا الشعور لا يتواجد في باقي الليالي إلا في ليالي رمضان حيث أن هذه الليلة تخلو نهائيا من الهواء والرياح والعواصف ولا يوجد اي تغيرات في الجو ويكون الجو لطيف ومنعش  للروح والنفس حيث أن هناك علامات تكون في الصباح وهي أن الشمس تعطي لون بيضاء مصافي ولا يوجد له شرعا ومن السهل أن يتم النظر إليها.

فضائل ليلة القدر:

يوجد الكثير من فضائل ليلة القدر على المسلم حيث أن هذه الفضائل ذكرت في الكتاب والسنه وقد خصها الله سبحانه وتعالى في الآية الكريمة التي تقول: ((شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدى للناس)) صدق الله العظيم، حيث أن الحقيقة وراء هذه الآية ومعنى ذلك أن الله سبحانه وتعالى يمحي الذنوب في شهر رمضان ويمنح عباده الخير، والبركة، والصحة، كما أنه من الضروري أن يتم ذكر في هذا الشهر الكريم وبالأخص في آخر عشره أيام من شهر رمضان وتظل ممتدا إلى صلاه العيد.

حيث هناك بعض الاشياء يجب القيام بها في هذه الليلة الكريمة من أعمال الخير، وقيام الليل، والدعاء فيها، وتأدية جميع فرائض، والمحافظة على تقدير فرداي المغرب والعشاء جماعه، كما أنه يجب أن نجتهد في تقدير حق الله في هذه الليلة الكريمة بألف في الشهر، كما أنها تعطي البركة للبيت الذي تتواجد به وتملئه بالسعادة والهناء السرور وهذا كما جاء في كتابه العزيز:

(إنا أنزلنه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر، تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربه من كل أمر، سلامًا هي حتى مطلع الفجر) صدق الله العظيم .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق