ادعية واذكار

دعاء للميت , أدعية قصيرة مستجابة للمتوفي

من الأمور الصعبة التي يواجها كل شخص منا هو وفاة شخص عزيز على قلبه أو قريب منه سواء كان هذا الشخص من الوالدين أو صديق أو قريب أو حبيب فالشعور يكون صعب جداً مختلط بالآلام الحزن والفراق، والحزن بعد الوفاة يكون على ألم الفراق فالفراق من الأشياء التي يصعب على أي شخص تحملها، فعلى سبيل المثال إن سافر شخص عزيز علينا إلى مكان ما فنشعر بألم وحزن شديد بسبب الفراق رغم أننا نعلم جيداً أنه سوف يعود يوماً ما، فكيف يكون ألم فراق الموت.

والموت من الأمور التي سوف تحدث إلى جميع الناس فجميعنا لله عز وجل  راجعين فيجب علينا أن نؤمن بقضاء الله وقدره سواء كان خير أو شر فنحن في هذه الدنيا ملك لله سبحانه وتعالى وله كامل الحق أن يرجعنا إليه متى شاء لذلك ليس من حقنا البكاء والعويل بعد وفاة أحدهم  فجميعنا نحزن على فراق الأشخاص العزيزين علينا ولكن لا ينصح بالبكاء بل يمكننا أنة نفعل أشياء أخرى تفيد المتوفي وهي الصدقات الجارية لأن البكاء والعويل تغضب الله عز وجل وتؤرق المتوفي في قبره لذلك لا داعي لهذه الأمور .

ويفضل الكثير من الأشخاص أن يقوموا بعمل صدقات جارية على روح المتوفي لكي يغفر الله سبحانه وتعالى ذنوبه ويكون له حظ في نعيم الجنة ويرحمه من عذاب وأهوال القبر ويوم القيامة ومن أفضل الصدقات الجارية على روح المتوفي هي الدعاء إليه بالرحمة والمغفرة، لذلك سوف نقدم لكم في هذا المقال بعض أدعية للمتوفي.

دعاء للميت:

الدعاء هو طلب الرجاء والعفو من الله سبحانه وتعالى للمغفرة والرحمة على المتوفي، وفي الآتي سوف نقدم لكم أهم أدعية المتوفي:

  • وأحسن ما ورد في أدعية الميت هو عن جبير بن نفير يقول: سمعت عوف بن مالك يقول: صلّى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على جنازة، فحفظت من دعائه وهو يقول:” اللهم اغفر له، وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نزله، ووسّع مُدخله، واغسله بالماء، والثّلج، والبرد، ونقّه من الخطايا كما نقّيت الثّوب الأبيض من الدّنس، وأبدله داراً خيراً من داره، وأهلا خيراً من أهله، وزوجاً خيراً من زوجه، وأدخله الجنّة، وأعذه من عذاب القبر، أو من عذاب النّار “، قال حتى تمنّيت أن أكون أنا ذلك الميّت، رواه مسلم.
  • كان النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- إذا فرغ من دفن الميّت وقف عليه، وقال‏:‏”‏ استغفروا لأخيكم وسلوا له التّثبيت، فإنّه الآن يُسأل‏ “‏، رواه أبو داود‏‏‏. ‏
  • اللهمّ شفّع فيه نبيّنا ومصطفاك، واحشره تحت لوائه، واسقه من يده الشّريفة شربةً هنيئةً لا يظمأ بعدها أبداً.
  • اللهمّ أنزل على أهله الصّبر والسّلوان، وارضهم بقضائك، اللهمّ ثبّتهم على القول الثّابت في الحياة الدّنيا، وفي الآخرة، ويوم يقوم الأشهاد.
  • اللهم عامله بما أنت أهله ولا تعامله بما هو أهله وأجزه عن الإحسان إحسانا وعن الإساءة عفواً وغفرانا..اللهم أنظر إليه نظرة رضا فإن من تنظر إليه نظرة رضا لا تعذبه أبدا، اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار، اللهـم إن كان محسناً فزد من حسناته ، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته.
  • اللهمّ ارحمنا إذا يئس منّا الطّبيب، وبكى علينا الحبيب، وتخلّى عنّا القريب والغريب، وارتفع النّشيج والنّحيب، اللهم ارحمنا إذا اشتدّت الكربات، وتوالت الحسرات، وأطبقت الروعات، وفاضت العبرات، وتكشّفت العورات، وتعطّلت القوى والقدرات.

دعاء أهل الميت:

يجب على أهل الميت أن يتصدقوا على المتوفي وأن يرضوا بقضاء الله سبحانه وتعالى، فكما كتب علينا الله سبحانه وتعالى الحياة كتب علينا أيضاً الموت، فكل بني أدم في هذه الحياة سوف يموت ومن باقي هو وجه الله عز وجل، ولا بعد موت الإنسان تنتهي أعماله الحسنة لذلك يجب على أهل المتوفي أن يتصدقوا ويدعوا إليه بدلاً من البكاء والعويل الذي لا يغضب إلا الله سبحانه وتعالى ويقلق المتوفي في قبره، فيجب على أهل المتوفي الدعاء له، وفي الآتي سوف نقدم لكم أهم الأدعية التي أوى بها رسولنا الكريم للميت:

  • الدّعاء للميّت بأن يُنجيه الله -تعالى- من عذاب القبر، ومن أهواله وفتنته بقول: (اللَّهُمَّ إِنَّ فُلاَنَ بْنَ فُلاَنٍ فِي ذِمَّتِكَ، وَحَبْلِ جِوَارِكَ، فَقِهِ مِنْ فِتْنَةِ الْقَبْرِ، وَعَذَابِ النَّارِ، وَأَنْتَ أَهْلُ الْوَفَاءِ وَالْحَقِّ، فَاغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ).
  • الدعاء للميت وللأحياء أيضاً للثبات على الإسلام (اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا، وَشَاهِدِنَا وَغَائِبِنَا، وَصَغِيرِنَا وَكَبيرِنَا، وَذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا، اللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأَحْيِهِ عَلَى الْإِسْلاَمِ، وَمَنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنَّا فَتَوَفَّهُ عَلَى الإِيمَانِ، اللَّهُمَّ لاَ تَحْرِمْنَا أَجْرَهُ، وَلاَ تُضِلَّنَا بَعْدَهُ).
  • الدعاء للميت بأن يغفر خطاياه (اللَّهُمَّ عَبْدُكَ وَابْنُ أَمَتِكَ احْتَاجَ إِلَى رَحْمَتِكَ، وَأَنْتَ غَنِيٌّ عَنْ عَذَابِهِ، إِنْ كَانَ مُحْسِناً فَزِدْ فِي حَسَنَاتِهِ، وَإِنْ كَانَ مُسِيئاً فَتَجَاوَزْ عَنْهُ).

حكم الدعاء للميت:

نجد أن الكثير من الأشخاص يتساءلون عن حكم الدعاء للمتوفي، خاصة إن كان الدعاء في الصلوات النافلة، لذلك قام علماء الدين والفقهاء بتفصيل هذا الأمر وسوف نعرضه لكم فيما يأتي:

  • الدعاء في الصلاة حائز وليس محرم ولا يختلف عليه سواء كان في الركوع أو السجود أو القيام، فمن الممكن أن نقول بين السجدتين اللهم اغفر لفلان ويمكن أن يتم الصلاة على رسولنا الكريم محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.
  • الدعاء خارج الصلاة وهو يجوز ويجب أن يتم الالتزام بالأدعية المأثورة من رسول الله لأنها مقبولة شرعاً.
  • وتم الذكر في الخبر الصحيح أن الرسول الكريم كان يدعو للأموات ويسلم عليهم فكان يقول أن خرج هو وأصحابه من المقابر السّلام عليكم أهل الدّيار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين، وإنّا إن شاء الله بكم للاحقون، أسأل الله لنا ولكم العافية “. وفي رواية:” أنتم لنا فرط، ونحن لكم تبع “.
  • وأمرنا رسولنا الكريم للدعاء للمتوفي في الصلاة وعن أبي هُريرة وأبي قَتَادَةَ، وأبي إبْرَاهيمَ الأشْهَليَّ عنْ أبيه، وأبوه صَحَابيٌّ رضي اللَّه عنهم، عَنِ النبيِّ -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم- أنَّه صلَّى عَلى جَنَازَة فقال :” اللَّهم اغفر لِحَيِّنَا وَميِّتِنا، وَصَغيرنا وَكَبيرِنَا، وذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا، وشَاهِدِنا وَغائِبنَا. اللَّهُمَّ منْ أَحْيَيْتَه منَّا فأَحْيِه على الإسْلامِ، وَمَنْ توَفَّيْتَه منَّا فَتَوَفَّهُ عَلى الإيمانِ، اللَّهُمَّ لا تَحْرِمْنا أَجْرَهُ، وَلا تَفْتِنَّا بَعْدَهُ “، رواه التّرمذي .

أهم الأعمال ليحصل الميت على ثوابها:

  • كثرة الدعاء والاستغفار للميت.
  • الصدقة ويجب أن تكون في النية أن ثوابها للميت سواء كان في خروج المال أو في بناء مسجد وغيره من الصدقات الجارية فعن أبي هريرة: أنّ رجلاً قال للنّبي صلى الله عليه وسلم:” إنّ أبي مات وترك مالاً ولم يوص، فهل يكفّر عنه أن أتصدق عنه؟ قال: نعم “.
  • من الممكن أن يتم الصوم بنية أن يكون الثواب للمتوفي.
  • الحج ويكون النية بأن يكون ثوابها للميت.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق