أمومة وطفولة

تضخم القولون عند الأطفال

تضخم القولون عند الأطفال:

تضخم القولون عند الأطفال يطلق على  اسم مرض “هيرشسبرنج” وهو حالة طبية تصيب الأولاد أكثر من البنات، حيث يصيب الأمعاء الغليظة أو القولون عند الطفل المصاب منذ فترة الولادة، وذلك يتم عن طريق إصابة العضلات المسئولة عن العملية الإخراجية بالجسم ودفع الفضلات خارج الجسم عن طريق القولون حيث تتحكم بها بعض  الخلايا العصبية، ولكن يُولد هؤلاء الأطفال بدون الخلايا العصبية مما يسبب لهم مرض تضخم القولون الخلقي منذ ولادتهم.

فقد تتأثر بعض حالات الأطفال بإصابة القولون كاملا أو إصابة جزء منه ويحدث ذلك نتيجة عدم وجود الخلايا العصبية العقدية المسئولة عن خروج الفضلات من الجسم التي تتسبب في عدم تحكم العضلات للقيام بدفع الفضلات وتراكمها خارج جسم الطفل، فقد تصل عدد الحالات المصابة بمرض تضخم القولون ما يقرب من 5000 حالة.

يسبب مرض تضخم القولون توسع جزء من القولون السيني ويقوم أيضا بإصابة المستقيم فقد يحدث المرض بعض الآثار الجانبية للمصابين منها الإمساك، زيادة البطن لذلك ينصح الأطباء بالقيام بالفحص الدقيق لمعرفة سبب الإصابة بتضخم القولون مما يسبب زيادة الإمداد العصبي الذي ينتج عنه تكوين الألياف العصبية بمعدل ضعف الإمدادات العصبية الموجودة داخل جسم الطفل، قد يصيب المرض بعض المرضى المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية واضطرابات الجهاز الهضمي واضطرابات الجهاز البولي.

أعراض مرض تضخم القولون عند الأطفال:

تظهر أعراض المرض عادة عند الأطفال الصغار ولكنها لا تظهر عند الأطفال الكبار أو في سن المراهقة، فقد يسبب لهم المرض صعوبة في التبرز في يومهم الأول أو الثاني من الولادة، والشعور بالإمساك، انتفاخ البطن، الميل للقئ، زيادة عدد ضربات القلب، الغثيان وذلك بسبب عدم قدرتهم على التبرز بسهولة حيث يعاني الطفل من الشعور بالإمساك طوال فترة حياته وقد يصحب المرض التسبب في تأخر النمو.

مسببات مرض تضخم القولون عند الأطفال:

1- تناول الأطعمة التي يوجد بها نسبة عالية من السكر الأبيض بكثرة.
2- تناول الأطعمة مثل البصل، الثوم، الكرنب المسببة لانتفاخ البطن.
3- الأشخاص المدخنين أكثر عرضة للإصابة بتضخم القولون مما يسبب ظهور المرض لديهم.
4- شرب المشروبات الغنية بالنيكوتين والكافيين بكثرة مثل: الشاي والقهوة.

طرق علاج مرض تضخم القولون عند الأطفال:

يتم علاج المرض جراحيا على مرحلة عن طريق التخلص نهائيا من الجزء المصاب في الأمعاء الغليظة أو القولون ويتم ذلك في المرحلة الجراحية الأولى من خلال التخلص من الجزء المصاب في القولون، وتأتي المرحلة الجراحية الثانية ويتم فيها ربط جزء من القولون السليم بفتحة الشرج مما ينتج عنه دفع الفضلات عبر كيس إلى خارج الجسم أولا بأول بفتح البطن والقولون، وقد تستمر مرحلة الجراحة لعدة أشهر ولكن يمكن أن تتم العملية الجراحية مرة واحدة فقط في حالة إن كانت صحة الطفل جيدة مما لا يستدعي القيام بتوصيل القولون بفتحة الشرج.

طرق تشخيص مرض تضخم القولون :

1- طريقة قياس الضغط الشرجي:

يقوم من خلالها الطبيب بنفخ بالون في مستقيم القولون أو الأمعاء الغليظة وحينها يقوم بقياس الضغط الشرجي من خلال قياس ضغط العضلة الشرجية العاصرة، ومنها يشعر الطفل المصاب بشعور مختلف عن الطفل الطبيعي عن امتلاء مستقيم القولون فنجد عضلات المستقيم غير مسترخية عند الأطفال المصابة بالمرض.

2- طريقة أخذ العينة من المستقيم الشرجي:

يتم من خلال هذه الطريقة فحص مرض تضخم القولون حيث يقوم الطبيب بأخذ عينة من المستقيم الشرجي ثم يقوم بفحصها جيدا تحت المجهر ونجد بعض الفحص على العينة المأخوذة عدم وجود للخلايا العقدية عند الطفل المصاب بمرض تضخم القولون الخلقي.

3- طريقة حقنة المقارنة الشرجية:

تتم هذه الطريقة من خلال عمل أشعة على بطن الطفل المصاب عن طريق وضع الطبيب سائل مثل الباريوم في فتحة الشرج في القولون مما يسهم في إظهار القولون في الأشعة بشكل أوضح في حالة عدم تمكن الطفل المصاب من التبرز بسهولة، وتتم هذه الطريقة أيضا عند وجود مشكلة أسفل القولون مما يسبب ضيق القولون عند الأطفال المصابة وينتج عنها عدم وجود خلايا عقدية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى